رجوع إلى المدونة

مظاهر واخطاء النحال 3

سلسلة الادارة الحديثة للمناحل 
مظاهر أخطاء واهمال النحال (3)

دكتور/ صبحى ابراهيم قاسم
رئيس مركز الابحاث والتطوير بشركة العسل البرى

فى المقالتين السابقتين تحدثنا عن مظاهر أخطاء واهمال النحال والتى تلاحظ فى المنحل وما حوله وكذلك اثناء عملية الفحص والعمليات النحليه الاخرى.
واليوم فى هذه المقاله نكمل باذن الله لما تبقى من مظاهر أخطاء واهمال النحال والتى تلاحظ اثناء الفحص والعمليات النحليه الاخرى : –

تابع…

ثانيا : الاخطاء التى تشاهد عند فحص الطوائف :-

(11) وجود ملكات كبيرة فى السن “أكثر من سنتين”:
(12) وجود ملكات بها إصابة ميكانيكية: 

  1. البطن منكمشة قليلاً ولونها لامع مسود نتيجة إزالة الشعيرات الموجودة فى البطن أو أن لون العلامة يدل على أنها سنتين أو أكثر
  2. ضعيفة فى وضع البيض
  3.  استنفاذ مخزونها من الحيوان المنوى فتضع بيض أغلبه ذكور
  4.  عمر الملكة لا يزيد عن سنتين.
  • أمثلة: تكسر الأجنحة- أرجل مكسرة- كسر قرن الاستشعار
    البطن مضغوطة كثيراً ما يصاحبها خلل فى وضع البيض بأن تجد الملكة تسير ويتساقط منها البيض دون نظام ولا تستطيع تثبيت البيض فى العيون السداسية وكل هذا يقلل من نشاط الملكة فى وضع البيض فلا بد من تغيرها فوراً.

(13) عدم تناسق عدد الاطارات أو الصناديق أو الأدوار مع قوة الطائفة بالزيادة أو النقص تشتيت نظام الخلية وخصوصاً الملكة فى وضع البيض يعتبر هذا خطأ كبير ولا يعمل تشتيته فى فصل الشتاء.

عند فحص الخلية نجد بها كمية قليلة من البراويز ولكن الخلية مزدحمه بالنحل وهذه العملية قد تؤدى إلى التطريد أو يلجأ النحل إلى بناء زوائد شمعية وفى نفس الوقت تتوقف الملكة عن وضع البيض.

(14) وجود زوائد شمعية فى فراغات الخلايا:

إذا لم يضع إطارات فارغة فى الوقت المناسب فيطر النحل لعمل زوائد لعدم وجود فراغات سواء لوضع الملكة للبيض أو لتخزين العسل ومعنى ذلك أن مر فترة طويلة دون أن ينتبه النحال. فرز 100 جرام شمع × 20 = 2000 جرام عسل.

1

زوائد شمعيه فى فراغ الخلايا

بمعنى أن كمية العسل تقل وهذه خسارة كبيرة وناتجة من عيون واسعة كل 100 جرام شمع أى عيون ذكور لوضع الملكة بيض غير مخصب مما قد يستنزف كمية ضخمة من الغذاء يعطى 2 ك عسل وعندما ينتبه النحال لوجود زوائد فيلجأ إلى إزالتها فيضطر النحال لإزالتها بما فيها من حضنة وعسل وحبوب لقاح نتيجة خسارة مضاعفة.

(15) عدم وجود الخيش أو القماش الذى يغطى الاطارات:

وهى وسيلة جيدة لتدفئة الحضنة فى الشتاء وحمايتها من حرارة الصيف كما أنها حماية من عدم انضباط الغطاء على الاطارات.

(16) عدم انتظام الاطارات فى الحجم أو المقاس

فبعضها قمة الاطارات أطول أو أقل من المعتاد أو أحجامها مختلفة عن النموذجى النمطى وهو مقاس “لانج استروس”.

إذا كان أطول: فى جميع الأحوال يوجد متاعب كثيرة ويسبب مشاكل كثيرة عند نقل الخلية أو عند بيع الطرود.

(17) كثرة وجود الذكور فى الخلية وكذلك زيادة مساحة حضنة الذكور:

الملكة كثيرة فى السن النحال أهمل فى هدم حضنة الذكور أول بأول الملكة عذراء وتم تلقيحها تلقيح الملكة ردئ وغير كافى.

(18) وجود بيوت ملكية فى الطوائف بدون أغراض التربية:

وجود خلل قد يكون محاولة للإحلال- محاولة للتطريد- أو فقد الملكة- وجود هذا العيب دلالة سيئة وقد يلاحظ أيضاً كثرة وجود مبادئ البيوت الملكية وهذا نأخذ استعداد النحل للتطريد.

(19) المجاعة الشديدة:

أى قلة العسل فى الخلية فى وقت يفترض فيه أن يكون موجود كمية كافية من الغذاء إذا كان فى الشتاء فمفروض أن يغذى النحال: إذا كان فى بداية الربيع فهذا عيب أكبر إذا كان فى الصيف كل ذلك يؤدى إلى عدم التغذية- إذا كان يقسم جديد أو عدم وجود مصدر للرحيق فى المنطقة وهذا يعتبر عيب نحال.

2

كثرة البيوت الملكيه

(20) انعدام حبوب اللقاح أو قلتها:

مع عدم الاهتمام بالتغذية البروتينية وهذا يعتبر ضعف الطوائف الشديد مما ينتج عنه عدم وضع الملكة للبيض.

(21) اختلاف مكان باب الخلية من خلية إلى أخرى أو العكس

اختلاف اطارات من أمام باب الخلية إلى داخل الخلية لابد أن تكون الاطارات أمام فتحة باب الخلية لكن وجود أكثر من فتحة فى الخلية يعتبر هذا إهمال من النحال.

(22) وجود الامهات الكاذبة أو الشغالات الواضعة:

قد تكون هذه الحالة فى وجود الملكة أو فى عدم وجودها بعض السلالات الرديئة كما فى النحل المصرى أو الهجين الثانى أو عدم سيطرة الملكة على الخلية.

3

الامهات الكاذبة أو الشغالات الواضعة

(23) وجود ملكة عذراء ليست حديثة الدخول

أى مرت عليها فترة طويلة لم تلقح ويدل ذلك على عدم وجود حضنة مفتوحة أو مقفولة داخل الخلية (الملكة التى لم تلقح فى الوقت المناسب فى خلال أسبوع أو عشرة أيام فلا تخرج مرة أخرى للتلقيح وفى هذه الحالة تضع الملكة بيض غير مخصب فى عيون الشغالات).

(24) وجود غذاء متخمر داخل الغذايات فى الخلايا:

عادة ما يكون مصحوب بنحل ميت بالاضافة إلى تلوثه أو مواد كريهة عالية مع وضعه بارد فى وقت يكون الجو بارد.

(25) ظهور الأمراض المتنوعة داخل الطائفة:

أ- وجود القمل الأعمى حول الملكة:

4

القمل الاعمى

أفة غير خطيرة ولكن إهمال من النحال وسهل التخلص منه بالتدخين وهو يعوق وضع الملكة للبيض ويضعفها.

ب- وجود الفاروا على الشغالات والذكور والملكة:

وتوجد بوضوح بين حلقات البطن

جـ- وجود فاروا على حضنة الذكور والشغالات

د- علامات لوجود مرض النوزيما والأكارين أو احداهما

لكن الفصل النهائى لهذين المرضين هو الفحص المعملى

5

افراد الفاروا على يرقة النحل

أعراض الشك:

انتفاخ البطن- ضعف الحركة بمعنى زحف الشغالات على الأرض أو الاطارات وجود نحل ميت على الأرض- عند الامساك بإحدى الشغالات الميتة أو بطيئة الحركة فإننا نجد رائحة كريهة فى البطن- هذه الظواهر قد تكون للنوزيما أو الأكارين

هـ- وجود مرض الشلل:

وهى عدم انتظام الأجنحة والتوائها فتمنع الشغالة من الطيران تماماً أو طيران ضعيف تحول البطن وانعدم الشعيرات على البطن وملاحظة أن الشغالات تحاول إلقاء مثل هذه الشغالات المصابة إلى الخارج وتحصل معركة داخل الخلية.

و- أمراض الحضنة:

مثل تحجر الحضنة- الحضنة الطباشيرى- تعفن الحضنة الأوروبى….. إلخ وللتأكد من أمراض الحضنة يلجأ إلى الفحص المعملى فوراً

العسل والسعر

 (26) وجود إصابة بديدان الشمع داخل الخلايا:

ناتجة عن وجود إطارات خالية بصندوق الخلية ومثل هذه الإطارات الفارغة لا يحميها النحل ضد فراشات ديدان الشمع وغالباً ما تكون إطارات قديمة كما أن تكون ضعيفة وظهور اليرقات فى أركان الخلية وخاصة على الطبلية

8

مظهر للاصابه بديدان الشمع

(27) توقف الملكة عن وضع البيض كلياً أو جزئياً “فى وقت لا يفترض فيه توقفها عن وضع البيض”:

الملكة ضعيفة وراثياً ومثل هذه الملكة يجب تغييرها وهذا عيب نحال ويجب ملاحظة هذه الملكة جيداً لفترة من الوقت فمن المحتمل أن يكون لديها أو حدث لها عيب خلقى لآلة وضع البيض فأحياناً نجد أن البيض يتساقط من مؤخرتها بدون نظام أو تستطيع الملكة وضع البيض بطريقة طبيعية فلا يلتصق عمودياً فى قاع العين فيقوم النحل بإلقاء هذا البيض خارج الخلية أو ملاحظة كميات قليلة جداً من الحضنة فيجب تغيير الملكة.

(28) بعض الخلايا من النحل سوداء بها اطارات فارغة أو خالية من الاطارات.

(29) كثرة وجود البروبوليس.وان اصبح مهما جدا لدوره فى العلاج والطب

(30) شدة تعرض الخلايا للاعداء الطبيعية وخاصة الدبابير.

(31) وجود طوائف يتيمة لفترة طويلة.

(32) تعدد أشكال وأحجام الغذايات.

(33) عدم انتظام عش الحضنة (خلاف الحضنة المبقعة).

(34) كثرة وجود النحل الميت فى الغذايات.

(35) وجود غذايات بأكياس نيلون.

 

دكتور/ صبحى ابراهيم قاسم

شارك هذا المنشور

Comments (3)

  • moulou34 الرد

    بارك الله فيك يا دكتورنا ، و جعله الله في ميزان حسناتك .

    5 يناير، 2016 عند 10:49 ص
  • حامد الفيل الرد

    جزاك الله كل خير دكتورنا العزيز اود ان استفسر منك عن حبوب اللقاح وما هي الكمية التي تستهلكها النحلة الواحدة او الكمية المرجوة اعطاءها للخلية بشكل يومي وجوزية عنا كل خير وامدك الله بواسع ابواب علمه …تلميذكم حامد الفيل

    15 فبراير، 2017 عند 12:01 ص
    • دكتور صبحى قاسم الرد

      من الثابت علميا أن 1 كجم من حبوب اللقاح =(تعطي) 1 كجم نحل
      وأن النحلة الواحدة تستهلك 120 ملليجرام في أطوار النمو بداية من البيضة حتي خروجها كحشرة كاملة
      من المعروف أن خلية النحل تستهلك سنويا من 15-30 كجم من حبوب اللقاح (هذا يتوقف علي العديد من العوامل)
      وعلي هذا فإن حبوب اللقاح مهمة جدا لحياة النحل وحمايته من الامراض وزيادة نسبة البروتين في جسم النحل وهذا يزيد من عمر النحلة.
      أما كمية استهلاك الخلية من حبوب اللقاح فيتوقف علي عوامل كثيرة ….
      وإذا قلت حبوب اللقاح في المرعى فإنه يفضل إعطاء حبوب لقاح أو بدائلها.

      15 فبراير، 2017 عند 11:11 ص

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

رجوع إلى المدونة